{{TITLE}}

سامح ونسوان عيلته الفلاحين
تبدأ احداث القصه في محافظة المنوفية: أسمي سامح خلصت دبلوم واشتغلت في الأرض بتاعتنا زي بقيت أولاد القرية أمي سمية (45 سنة )غيرة متعلمة زي معظم ستات القرية ابويا محمود (55 سنة) فلاح ابويا كان من النوع القاسي الي بيهمه نفسه ومتعته هو وبس أمي ست طيبة وحنينة زي معظم الستات في السن ده لونها قمحي بتلبس جلبية فلاحي بزازها كبار نسبيا ليها طياز جباره ابويا ليه اخين واخت هو الكبير يجي بعدة رأفت (52سنه) سماح مراتة(49 سنه) والي بعدهم سليم (45 سنه ) ومراته نهال (30) سليم اكتر واحد كان جدي بيحبة وخلاه يكمل تعليمة علشان كدة طلع مهندس بترول وبشتغل في البحر معظم ايام الشهر وساكن في أسكندرية لكن جدي اشترط عليه قبل مايتعين ويسافر اسكندرية انه يتجوز من البلد فاتجوز نهال عمتي الوحيدة فوزية الي قبل سليم (50 سنه ) ارمله وعندها ابن واحد متجوز في فرنسا ومجاش من ساعت مسافر أختي نورا (18 سنة ) . ( عيلة ابويا اعمامي عايشين معانا في نفس البيت (ماعادا سليم ) عمتي عايشة في بيت جوزها الي مات) تبدأ القصه يوم الخميس وكالعاده بصحي الساعة 6 الصبح اجهز نفسي واخرج انا وأمي نروح الغيط وابويا بيصحي براحته ويجي ورانا لكن في اليوم ده كان بيحصل حاجات غريبة مكنتش اعرف ان دي البداية الي هتجيب رجلي الي عالم الجنس داخل الحمام لاقيت امي قاعده بتستحمي انا اتفأجات ان هي في الحمام وبصيت علي جسمها كنت هنهار من الي شوفتة بعد ثواني من الصمت عدت كايام صوتها مش تخبط قبل ماتخض انا بستحمي قةلت لها اسف وسحبت الباب في ايدي وخرجت حسيت انها طولت في الحمام اخيرا خرجت مابصتش في عيني ولا ناحيتي وخرجت وقالتلي يالا بسرعة علشان اتاخرنا . خلصت بسرعة وخرجت مش عارف ليه بقيت عايز اقرب منها في حياتي اكتر واحنا قاعدين علي العربية الكارو بقيت حاطط كوعي علي صدرها شويه وبدأت تبعد دي علامة الرفض وصلنا الغيط انا ببدأ اشتغل في الغيط وهي تخش الزريبة تحط اكل وشرب للبهايم وتحلبهم أمي طبعا بتقلع العباية السمرا الفلاحي وتحتها بتاعت البيت وتبدأ تشتغل شوية وطلعت بتقولي جبت الحلة الي هنحط فيها اللبن قولتلها بحسبك جبتيها قالتلي خلاص في واحدة هنا هنغسلها امي ربط العباية من تحت لحد فوق ركبتها وخدت الحلة علشان تغسلها في الترعة فخادها القمحي والمية عليها مع اشعة الشمس كانت رجليها بتلمع وتنور والنور كان بالنسبالي تنويم مغناطسي من هنا قولت لازم ادوق طعها هيبقي اية خلصت وطلعت ولاحظت نظراتي الغير طبيعية لفخادها ورجليها وهنا بدأت تنزل الجلبية وتعدل هدومها وتدخل تاني الزريبة جات اختي بعدها بشوية قالت
1 / 2
اني ابويا مش جاي علشان تعبان وبدانا نلم هدومنا ونجهز نفسنا علشان نمشي وصلنا البيت كان البيت شبه هادي مرات اعمامي في المطبخ بيجهزوا الأكل تنضم ليهم أمي ابويا خرج راح قعد علي القهوه وانا كلت وخرجت لعمتي علشان اتفرج علي اقعد عندها علي النت الي بروح افتحة ليها علشان تكلم ابنها المسافر كل خميس وابدا اقعد اتفرج علي التليفزيون لحد السهره روحت البيت لاقيت البيت ساكت علي غير العادة نور البيت بس هو الي شغال الأوض نورها مطفي حتي أوضه أمي وابويا حاجة غريبة خلتني اروح ناحية باب اوضه عمي رأفت ومراته سماح كان بدأ ليلته مع مراته كان عمي نايم علي ضهره ومراته قاعده علي بؤقه بكسها وبتتحرك فوق بؤقه اكنه بينيكها بلسانه وبتقول له دوق طعم كسي بعد مالفحل ناكني ياخول دوق طعم اللبن الي كان في كسي وهو مبسوط وبيلحس بهمة طلع بقه من تحت كسها وقالها عملتي معاها ايه قالتله اتفقت هخليني حامل منة وهنكتب الي هيجي باسمك ياديوث هو مبسوط قوي وقالت له يالا نبدأ حفلة النييك نام علي ضهره وهي طالعه علي السرير اكيد علشا تركب فوقه لكن الفأجاة انها قعدت تحت طيزه وطلعت الخيارة وبدات تحطها في بؤقه ويلحسها زي الزب بالضبط وخلصت وخدت الخيارة وبدات تحشرها في طيزه والخيارة دخلت بكل سهولة وبدات تطلع الخيارة وتدخلها وتشتمه حلوة ياشرموطه يقولها حلوة قووي ياسماح وطلعتها ودخلتها فجأة ولاخرها وهنا صوت قالت له هتفضحنا يابن الشرموطه واديته بزازها علشان يرضعها وبقت تصوت وتوحوح من صدرها لحد مانزل لبنه علي بطنه وفضلت مكمل فرجه قالها نفسي بجد حد ينيكك ويعشرك ويخليكي حامل واكتب الجنين باسمي قالتله ده كلام وانت في السرير بس وبعدها بتغير رائيك وانا ماشي رايح اوضتي بدأت دماغي تشتغل هو ده عمي الطول بعرض والشديد الي الكل بيخاف منه حول وزبه صغير كده ! قولت ابص علي اوضه امي لاقيت الليلة لسه بدأ في الاوضه ابويا بيقولها يالا بسرعه علشان هايج بسرعه امي كانت في نشاط وبتقلع وهنا ابويا قالها انجزي ياشرموطه امي وشها بدأ يتغير يمكن بمابتحبش الشتيمه بدأت تمص زبه وهو عمال يضربها علي وشها وشكلها مش مبسوطه من الضرب والشتيمه بس ممحونه وعايزه تتناك ده الي عينها بتقوله وقالها اعدلي نفسك جه دوري وهنا نامت علي ضهرها بستعد فجأه بدأ ينيك فيها بكل عنف ويطلع زيه ويدخل بس الغريبة أنه جاب بسرعه وخلها تمسح زبه ببؤقها ونام وهي باصت ليه باصه كلها حسرة وذل ومرارة وعدم رضي ونامت وبكده تنتهي يوم الخميس وانتهي الجزء الاول عارف أنه مافيهوش جنس كتير بس الجزء التاني في احداث اكتر واكبر إثارة
2 / 2

من فضلك قم بتسجيل الدخول أو التسجيل في الموقع لإضافة تعليق.



ناكنىكسي بياكلنيقصص نيك كسقصص سكس تحررمتعهكسي بياكلنيرقص سكسيانيكهانيك زوجتيسارة جيهسكس عرب نار مترجمبنات نيكزبى واقفقصص حب سكسبعبصتنيقصص سكس ممتعهبعبصتنيطيز زوجتيقصص نيك الخالةقصص اللواطقصص سكس محارم حقيقيةقصص نيك خالتىاجمل قصص المحارمروايات جنسيهكس مراتيقصص سكس مواصلاتسكسشرموطة سودانيةبعبصتنيمايا خليفه مترجمجوردى المراهقاجمل بزازنيك زوجتيقصةسكسسكس فوق السطحكلب ينيكسكس فوق السطحكس مراتيقصص نسوانجى جنسيهسكس مع الخادمهقصص محارم مصرىناكونىجوردى المراهققصص سكس مواصلاتطيز زوجتيقصص سكس عربزبر مصريسكس صدفهطيز اميقصص سحاقياتطيزى بتاكلنىقصص نيك مطلقاتبزاز اختىبزاز خالتيبزاز اميسكسعربيسكس اجنبيبعبصتنيقصةسكسنكتهامراتي شرموطهسكس فوق السطحزبى واقفكس اميسكسمراتي شرموطهنيك زوجتيقصص محارم اميقصص سوالبarabneekبزاز مراتىزبريشرموطة سوريةنكت اختىمساج مثيرسكس امهات مترجمقصص محارم مصرىقصص سحاق عنيفرقص سكسيكلب ينيكناكونىنكت حماتيقصص سكس فلاحينافا ادامزقصص لحس الكسسكس الجاره